الفاو على لسان اهله

الاستاذ عبد اللطيف خلف مبارك

   المقدمة

بسم الله الرحمن الرحيم
  كعادتي احب ان اكتب عن الاقضية والمناطق في محافظتي ( محافظة البصرة ) كما اسمعها من لسان الشيوخ وكبار السن الذين يسكنون في هذه الاقضية والمناطق المختلفة وموضوعي في هذا العدد عن قضاء عريق ومهم جغرافياً واقتصادياً بالنسبة لمحافظة البصرة وكل انحاء العراق .
  وهو قضاء الفاو .
  وهو قضاء يتكون من شبه جزيرة ويقع في جنوب المحافظة ويحده من الجنوب والغرب الخليج العربي وخور العمية ومن الشرق شط العرب .
  واحببت ان استضيف في هذا العدد الحاج ابو عادل ليحدثنا عن هذا القضاء وما يعرفه عنه .
  بعد ان القيت التحية على الحاج ابو عادل وعرفته قصدي من هذه الزيارة تنحنح قليلا واشعل سيجارته التي كانت من صنع يده وحيث يحتفض بكمية منها في علبة حديدية مزخرفة بزخرف جميلة واطرق قائلاً . . .

تسمية الفاو
  ان قضاء الفاو يا ولدي قضاء جميل ويقع عند مصب نهر شط العرب مما اكسبه اهمية كبيرة ولقد اختلفت اقوال المؤرخون في تسمية الفاو بهذا الاسم ومن بين هذه الاقوال هو لان الفاو يقع في مصب شط العرب اي جاء من كلمة فاه وتطورت الكلمة الا ان اصبحت فاو ، والقول لاخر هو ان اول باخرة رست على هذه الارض كانت بيرطانية واسمها الفاو . . . الخ

كيفية تكوين ارض الفاو
  ان ارض الفاو هي ارض رسوبية تكونت من الرواسب الطينية التي يحملها شط العرب ويلقي بها على اطرافه ومع مرور الزمن تكونت اراضي جديدة الا وهي ارض الفاو ولا تزال هذه الرواسب في ازدياد .
  وتمتاز هذه الاراضي بالخصوبة العالية وصلاحيتها للزراعة .

الموارد الاقتصادية
  يمتاز هذا القضاء بموارد اقتصادية كثيرة وهائلة فهو منفذ رئيسي من منافذ تصدير النفط العراقي من الشمال الى الجنوب بواسطة الخط الاستراتيجي وعن طريق مينائي البكر وخور العمية وقد اكتشفت اخيراً عدة ابار للنفط وهناك ايضا ميناء الفاو التجاري .
  كما ويمتلك الفاو ثروة كبيرة من الاسماك البحرية التي يتم صيدها من الخليج العربي وتكون هذه الاسماك بأنواع كثيرة ومختلفة وذات نكهة خاصة .
  كما ويمتلك الفاو ثروة زراعية كبيرة من اشجار النخيل وبأنواع عديدة وذات طعم متميز مثل نخيل البرحي والساير والخضراوي . . . الخ .
  وهناك محصول زراعي مهم يتميز به هذا القضاء الا وهو الحناء فحناء الفاو تمتاز بنوعيتها الكبيرة من الجودة العالية والشهرة وغالباً ماترى باعة الحناء ينادوت بها في الاسواق في كافة ارجاء المحافظة وتدر الحناء بأموال كثيرة على سكان اهل الفاو وخاصة المناطق الجنوبية ( الفاو الجنوبي ) حيث يتم زراعتها ويتميز هذا المحصول ايظاً كونه يجني ثلاث مرات في السنة الواحدة مما يعني يبيع انتاجه ثلاث مرات في السنة الواحدة وتصور انت المبالغ التي يمكن ان يحصل عليها المزارعون علما بأن اسعار حناء الفاو غالية جدا وكما يمتاز الفاو بانتاج الملح ذات النقاوة الكبيرة وخالي من الشوائب وينتج الملح بممالح خاصة في جنوب الفاو وهي اخر منطقة فيه ويطلق عليها رأس البيشة .

الاحواز
  تكثر في الفاو الانهار اذ تبلغ العشرات منها وجميع هذه الانهار مصدرها واحد الا وهو شط العرب ويطلق على قطعة الارض التي تقع بين نهر واخر ( الحوز ) ولكل حوز اسم خاص به نابع في اغلب الاحيان من الاسخاص البارزين في الحوز او من اسم الشخص الذي يمتلك اكثر الاراضي فيه ومن امثلة هذه الاسماء حوز الراشد ، وحوز الرأس ، حوز ابو دحلة ، وحوز عيسى عبد العزيز ، وحوز العشار ، وحوز الدراجة ، حوز ابو الزيط . . . الخ وتختلف مساحة كل حوز عن الاخر حسب بعد النهر عن الاخر فمثلا حوز العشار وحوز الراشد يكونان من الاحواز ذات المساحة الكبيرة نسبة الى بقية الاحواز .
  وتتفرع من الانهار روافد صغيرة تغذي غابات النخيل ومحصول الحناء المنتشرة على مساحات كبيرة وتسمى هذه الروافد ( بالداير ) وتكون طريق السقي سيحا اذ ان مياه الانهار ترتفع وبشكل كبير في هذه الانهار في حالة المد فلا يسع الفلاح سوى ان يضع فتحات او انابيب توصل المياه مباشرة الى هذه الروافد وتسمى الارادب( مفردها اردبة ) ومن ثم الى الاراضي الزراعية وفي حال اكتمال عملية السقي يقوم الفلاح بسد هذه الفتحات او الانابيب بما يسمى ( الدمينة ) لتحاشي وصول المياه بكميات كبيرة الى الاراضي الزراعة وتوضع على طول ضفاف هذه الانهار سواتر ترابية تمنع وصول مياه النهر مباشرة وبشكل كبير قد يؤدي الى الفيضانات وفي نفس الوقت تستخدم كواسطة للسير عليها وتسمى هذه السواتر ( الكتف ) .

بعض تقاليد اهل الفاو
  لقد كان اهل الفاو يتميزون بالطيبة حتى انه انتشر في السبعينات قول في البصرة ( طيب من اهل الفاو ) ولهجة اهل الفاو كان فيها بعض الاختلافات عن سكان البصرة وخاصة المناطق الجنوبية منه فمثلا كانوا يضيفون حرف الواو الى اسم الشخص فمثلاً خالد : خالدو ، وسالم : سالمو وهكذا .
  وتتميز هذه اللهجة بالبساطة العفوية .
  ومن التفاليد الجميلة في الفاو وفي شهر رمضان خاصة ترى الاهالي يستقبلون هذا الشهر بفرح كبير واستعداد لهذا الشهر وترى تبادل الاطعمة قبل الفطور بقليل ، فصواني الاطعمة تنتقل من بيت الى اخر دون التفرقة بين الغني والفقير او طائفة واخرى .
  وفي عيد الفطر المبارك تنصب الالعاب الشعبية البسيطة في ساحات خاصة ويتوافد عليها الاطفال وترافق هذه الالعاب فرق شعبية موسيقية وشخصيات فكاهية طريفة .
  اما في العشرة الاولى من شهر محرم فأن الحسينيات تنتشر في الفاو من شماله الى جنوبه وتكون لهذه المناسبة نكهه خاصة اذ يوفد الناس عليها بشكل كبير وتتبادل المواكب الزيارات فيما بينهما والانتقال من حسينية الى اخرى احياء لذكرى فاجعة الحسين ( عليه السلام ) وتكون في هذه الايام بعض الامور غير جائزة ومنها على سبيل المثال منع فتح التلفزيون او الراديو او العلك او أكل الحب وهذا يشمل كل الطوائف دون التفرقة ويكون هذا التصرف نابع من الشعور الشخصي لكل فرد في العائلة الواحد دون الرقابة من جهة معينة رسمية كانت ام غير رسمية .

الالعاب الخاصة بالاطفال
 كان الاطفال ياولدي يمارسون العاب بسيطة ومتنوعة من هذه الالعاب الشعبية غميضة جيج ، والصكلة ولاك ، وطم خريزة ، والاورطة ، والسيارات التي يتم صناعتها من العلب الفارغة والاسلاك المعدنية ويتفنن الاطفال في صناعتها وترتيبها وكذلك ممارسة رياضة السباحة في الانهر .
  وفي الختام وبعد ان وجدت الحاج قد فتح قلبه على مصراعيه واخذ يسرد علينا ذكرياته الجميلة عن هذا القضاء والا يكفي مجلد كامل لاحتواء معلوماته ونظراً لتقيدي بصفحات قلائل لهذا الموضوع شكرت له ما ابداه لنا من لطف في سرد ما جال في ذكرياته عن هذا القضاء وودعته على امل اللقاء به في مجال اخر .


BASRAHCITY@BASRAHCITY.NET
BASRAHCITY.NET