قاموس النخيل و التمور في العرف المحلي العراقي

المقدمة

  ان من يتحرى شؤون زراعة النخيل و أحوال إنتاج التمور يقف على بعض المصطلحات الكثيرة المحلية التي تحتاج الى تفسير و شرح . و فيما يأتي أهم هذه المصطلحات مرتبة ترتيبا أبجديا : ـ أصابع ـ ( وتسمى أحيانا مخالب ) ، و مفردها إصبع أي الساقية المائية الصغيرة المتفرعة عن الساقية الكبيرة المتصلة بالجدول الرئيسي بشاتك ـ و مفردها بشتكة ، و هي المسافة المتروكة من الأرض بين الأصابع ( السواقي الصغيرة ) ، أو هي الأرض الكائنة بين إصبع و آخر .
  بيبان ـ ( جمع باب ) ، و هي عبارة عن مستطيلات من الأرض اكبر مساحة من الدواير التي سيجيء ذكرها .
  تال ـ التال لفظ يطلق على الفسيل في ديالى و بغداد .
  تشذيب ـ التشذيب عملية قطع جريد سعف النخل .
  عملية قص الكرب المتبقي بعد قطع الجريد .
  تزبير ـ التزبير عملية قطع السعف القريب من الأرض .
  تركيز ـ التركيز عملية فصل العذوق المتشابكة عن بعضها .
  تفريد ـ التفريد نفس عملية التركيز .
  تدلية ـ التدلية هي عملية رفع العذوق من السعف و جعلها متدلية حرة .
  تعاب ـ ( جمعها تعابة ) ، ( و التعبة اسمها ) ، و هو الشخص الذي يأخذ على عاتقه فلاحة بستان النخيل على طريقة المغارسة مع الملاك .
  تبلية ـ التبلية هي عبارة عن ( المرقاة ) ـ أي تكية الظهر التي يستعملها الفلاح ( مستعيضا بها عن السلم ) لارتقاء النخلة لأغراضه الكثيرة ، و التبلية مكونة من شيئين هما الحصيرة من خرصان السعف و الحبل المتصل بنهايتي الحصيرة ، و طريقة الاستعمال ان يتمنطق الفلاح بالحصيرة في وسطه من الخلف ( كأنه جالس على كرسي ) و يربط الحبل بنتوءات جذع النخل ، ثم يرقى النخل رويدا رويدا كلما نقل الحبل من نتوء ( أسفل الكرب ) الى نتوء يليه باتجاه رأس النخلة و هكذا .
  و تسمى التبلية في منطقة شط العرب باسم ( الفروند ) .
  تنكيز ـ ظاهرة ذبول تمور الخضراوي في البصرة حيث يؤدي الري الكثير للنخلة الواقعة في ارض منخفضة في أشهر الحر الشديد خصوصا شهر آب الى تعفن تمر الخضراوي و تجوفها ، و تسمى هذه الظاهرة باسم ( تنكيز ) .
  تأذوع ـ التاذوع هي الحشرة التي تنخر في جذع النخلة و تجعله منخورا و عاملا معيقا لامتصاص الماء و المواد الغذائية .
  ثيارة ـ و هي إحدى عمليات الحراثة في بساتين نخيل شط العرب ، و هي عملية قلب ارض البستان ( بواسطة المساحي ) ، و ذلك بعد انتهاء موسم جني التمر ـ أي في الخريف ، حيث تقلب الأرض لعمق قدم واحد فقط .
  جذ ـ الجذ ، عملية جمع التمور الناضجة ( بعذوقها ) .
  جني ـ عملية جمع التمور فردة فردة ، و في الغالب يطلق على ذلك جني الرطب .
  جلة ـ الجلة هي عبارة عن زمبيل كبير ( مصنوع من خرصان سعف النخيل ) يبلغ قطرها زهاء القدمين و عمقها نحو القدمين و النصف و تستعمل كوحدة كيل ( قياسية ) لمعرفة كميات السماد الحيواني ( الدمن ) المستعملة لتسميد بساتين النخيل .
  جريدة ـ نصل السعف ( التي تبعث منها الخرصان ) ، و في الغالب تطلق على الجزء الأسفل المتبقي على النخلة من السعفة بع قطعها .
  جمارة ـ الجمارة عبارة عن لب فسيل النخل .
  خرصان ـ مفردها خرص أي سعف النخل .
  داير ـ ( جمعها مداوير ) و الداير هي الساقية الرئيسة في بستان النخيل ويتراوح عرض هذه الساقية بين 4 ـ 5 أقدام .
  دركال ـ ( جمعها دراكيل ) و الدركال عبارة عن فرقة ـ من فلاحي النخيل ـ مؤلفة من ثلاث أشخاص ، يقومون بعملية قلب الأرض ( بواسطة المساحي سوية بحيث تكون مساحيهم متماسة ببعضها ) .
  روبة ـ و هي الأرض الطينية التي يوجه إليها ماء الري بحيث تصبح مادتها في هيئة عجينة من الطين المخفف لأجل غرس الفسائل و بعد ان يتم الغرس تردم الأرض بالتراب الجاف .
  روف ـ ( جمعها روفات ) للممرات التي تفصل بين مدورة و أخرى .
  السلي ـ ( او السلة ) وهي الأشواك الموجودة عند مبتدأ اتصال السعفة برأس النخلة ، حيث نجد عددا من ابر النخلة على أبعاد مختلفة .
  شكل ـ ( جمع شكله ) و هي المسافات الكائنة بين السواقي الرئيسية و تبلغ في العادة زهاء 18 ذراع ( كل ذراع يد تقرب من 45 سم ) .
  شرموخ ـ فرع واحد من فروع عذق التمر .
  عمارة ـ عملية حرث الأرض إجمالا .
  عامر ـ الأرض التي كمل غرسها و اعمارها من الأرض التي تم الاتفاق عليها بين الملاك و التعاب على طريقة التعبة .
  العذك ـ أي عذق التمر .
  علب ـ هي شماريخ ( جمع شرموخ ) اللقاح في العذق الواحد .
  غامر ـ و هي مساحة الأرض التي لم تجر عليها أية عملية من عمليات الزراعة و الغرس في الأرض التي اتفق عليها الملاك و التعاب لتعميرها بطريقة التعبات .
  فروند ـ و هو نفس التبلية ، و الفروند هو اللفظ المستعمل في البصرة .
  فتوح ـ الفتوح ، و هو أول فصل الربيع عند ملاكي النخيل و هو أيضا آخر أربعينية الشتاء.
  فطامة ـ الفطامة عبارة عن الجذر الوتدي للفسيلة .
  كسور ـ الكسور هي عملية حرث ارض البستان التي تكون أرضها ذات أدغال و أعشاب غريبة مضرة في الغالب و من أمثلتها الحلفاء ، و يلاحظ ان عمق هذه الحراثة هو زهاء القدمين ، كما ان موسمها هو أول الربيع .
  كشة ـ الكشة هي طلع الأنثى ( في محافظة كربلاء بوجه خاص ) .
  لوي ـ اللوي ، ظاهرة التعفن و التجوف ، و هي تصيب تمور الساير في موسم النضج الكامل في شهر آب عندما تكون نخلتها في ارض منخفضة و توجه إليها المياه بكميات كبيرة
  مدورة ـ ( جمعها مداوير ) و هي إحدى المستطيلات العديدة التي يحدثها الفلاح في بستان نخيله مقلاص ـ مكلاص ـ و المقلاص هو عبارة عن غصن قوي معقوف من أغصان الأشجار ، وهي على هيأة صنارة صيد السمك ( شص ) ، يستعمله الفلاح في أوقات جذ التمور حيث يعلق عليه عذوق التمر بعد فشق نصله اليابس و يتصل المقلاص بحبل لتدليته الى الأسفل عند الاستعمال .
  نشور ـ النشور عملية الحراثة التي يقوم بها فلاحوا النخيل في أواسط الصيف و آخــره ( شهر آب على الأخص ) ، لغرض تسوية أرض البستان و في العادة ان يكون عمق الحراثة زهاء القدم و النصف .
  هيم ـ الهيم ( أو الهيب ) آلة حديدية ( من قبيل المسحاة ) تستعمل خصيصا لفصم الفسائل عن النخلات الكبيرات .
  المصدر : الدباغ ، عبد الوهاب ، ( 1969 ) النخيل و التمور في العراق ، تحليل جغرافي لزراعة النخيل و إنتاج التمور و صناعتها و تجارتها ، مطبعة شفيق ـ بغداد .


BASRAHCITY@BASRAHCITY.NET
BASRAHCITY.NET