شط العرب يفقد معالمه التاريخية
الاستاذ كاظم فنجان الحمامي

مقدمة


  يبدو أن شط العرب في طريقه لفقدان أهم رموزه التاريخية وملامحه الجغرافية وربما سيفقد هويته في يوم من الأيام في ظل غياب الاهتمام المحلي والإقليمي والدولي بهذا الشريان الحضاري، الذي كان جسرا للعالم القديم ، تلتقي على ضفافه الخطوط التجارية المرتبطة بالقارات الثلاث (آسيا وأوربا وافريقية) ، وكان هو المارد الذي حمل على أكتافه مدينة (خاراكس) بموانئها وقلاعها وحصونها وأسواقها وبساتينها ، وهو العصب الذي أمَدَّ البصرة بعوامل النمو والرقي والشموخ والتألق الحضاري ، حتى أضحت أروع أمصار الدولة الإسلامية الكبرى ، وأوسع منافذها البحرية ، فتعددت أسماؤها بفضل شط العرب ، واحتار المؤرخون بأي الأسماء يخاطبونها ، وبأيها يتحاورون معها, فهي أم العراق ، وخزانة العرب ، وعين الدنيا ، وذات الوشامين ، والبصرة العظمى ، والبصرة الزاهرة ، والفيحاء ، وقبة العلم ، ومدينة السندباد ، وبندقية الشرق .
 كما تدعى (الرعناء) ، وذلك لاضطراب ظروفها الجوية ، وتقلب أحوالها السياسية ، وربما انفردت اليوم بهذا الاسم (الرعناء) لتفريطها بشط العرب نفسه ، خصوصا بعد أن فقد نصف أوراقه الرسمية المثبتة في سجلات الأحوال المدنية التابعة إداريا لمسقط رأسه في (القرنة) ، وصار النهر الوحيد في كوكب الأرض الذي يحمل اسم أعجمي إلى جانب اسمه العربي الأصيل الذي أخذه عن أبويه (دجلة والفرات) ، ورب قائل يقول أنها (الرعناء) حقا لأنها تمادت في إهمالها لبيئة شط العرب ، حتى تحول الشط إلى مستودع عملاق يعج بالنفايات النفطية والمياه الملوثة ، ثم طغت عليه الملوحة ، فتيبست عروقه ، واضمحلت جداوله ، وتراكمت في جوفه الأطيان والترسبات ، وتشوهت صورته كليا ، وها هو اليوم يفقد ابرز معالمه التاريخية المتمثلة بقصر (الفيلية) ، الذي يعد من اكبر قلاع إمارة قبيلة كعب ، وأقوى حصونها المقامة على ضفاف شط العرب ، ففي صباح يوم الأحد ، الموافق اليوم الأخير من شهر تشرين الأول (أكتوبر) من هذا العام 2010 ، زحفت البلدوزرات الإيرانية باتجاه موقع القصر ، وباشرت بتدميره وتجريفه ، فهدمت جدرانه ، واقتلعت قواعده من باطن الأرض، حتى صار أثرا بعد عين .

  وبزوال قصر (الفيلية Feiliea) تنطوي صفحة مشرقة من صفحات التاريخ العربي الملاحي في شط العرب ، وكانت السفن الأوربية المتوجهة إلى ميناء المعقل في البصرة ، والمغادرة منه ، تطلق التحية البحرية من صفاراتها وأبواقها كلما مرت بهذا القصر الجميل ، للتعبير عن امتنانها واحترامها لمقام الشيخ خزعل ، الذي كان له الفضل الكبير في تأمين سلامتها ، وضمان حمايتها من اللصوص والسراق.

 شُيدَ قصر (الفيلية) في مدينة (المُحًمَّرة) عام 1917 ، وكان مسجلا في دائرة الآثار التاريخية الإيرانية بالرقم 2845 ، وأمر بتشييده آنذاك الأمير العربي الاحوازي (الشيخ خزعل بن جابر الكعبي) ، آخر شيوخ أمارة كعب في الركن الشمالي الشرقي من الخليج العربي للفترة من 1863 ولغاية 1936 ...


BASRAHCITY@BASRAHCITY.NET
BASRAHCITY.NET